ba7rtawhed

أهلا بك يا زائرنا الكريم
إن كنت غير مسجل تفضل بالتسجيل او اضغط اخفاء و استخدم التسجيل السريع
مع اطيب التحيات و التمنيات بقضاء وقت ممتع في رحاب الموحدين
و بين ثنايا منتدانا المتواضع

بـحـر التـوحـيد

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» لحظات من القلب.....
الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 7:11 am من طرف amal

» جبلنا انت قدّه
الأربعاء أغسطس 14, 2013 9:09 pm من طرف omar

» النبي شعيب ع
الخميس أبريل 11, 2013 2:32 pm من طرف فايز عزام

» اطعام الفم ام اكرام العلم
الخميس مارس 07, 2013 3:29 pm من طرف فايز عزام

» كلام خير وعلم
الخميس فبراير 07, 2013 2:50 pm من طرف فايز عزام

» حديث ليلة الجمعة
الخميس يناير 03, 2013 2:50 pm من طرف فايز عزام

» عاقل وجاهل
الإثنين نوفمبر 26, 2012 2:08 pm من طرف فايز عزام

» جيل جديد ! فكر جديد؟ ....فايز عزام
الأربعاء سبتمبر 26, 2012 6:21 am من طرف amal

» منقول ..... وموضوع رائع !!!! ألف شكر للأخت إلي نقلتوا !!!
الأربعاء مارس 14, 2012 1:13 pm من طرف الشوق

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

amal - 392
 
نسيبة - 85
 
ورق الورد - 77
 
ملاك - 70
 
ذكـ إنسان ـرى♥ - 58
 
الشوق - 56
 
omar - 51
 
مطر - 46
 
coldfire - 17
 
ابن آدم - 14
 

الموضوع المميز بالاسبوع

صاحب الموضوع

سحابة الكلمات الدلالية


    معارك مجدل الشمس في التاريخ

    شاطر
    avatar
    الشوق

    عدد المساهمات : 56
    نقاط : 2330
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    معارك مجدل الشمس في التاريخ

    مُساهمة من طرف الشوق في الجمعة سبتمبر 23, 2011 12:02 pm

    معارك مجدل الشمس في التاريخ
    الحملة الفرنسية على المجدل سنة 1926 واستقبال الدروز بالدفاع
    القيادة الفرنسية تعترف ببطولتهم وتترك لهم مموا ضنا بدمائهم .

    نسرد هذه التفاصيل عن ثورة سنة 25 محافظين كل المحافظة على حرفيتها كما أخذناها كم زعماء اقليم البلان وهذا ما جاء بها :
    بتاريخ 22 آذار سنة 1926 وصل نبأ إلى الدروز المرابطين في المجدل ونواحيها بواسطة رجل شيعي مفاده أن السلطة الفرنسية حشدت حملة كبرى في حاصبيا بقصد مهاجمة المجدل واحتلالها. وقد عهد بقيادتها إلى الكولونيل كليمان غرانكور الذي جعل مركز قيادته بحاصبيا . كما بلغهم أيضا أن حملة ثانية ستزحف إلى المجدل آتية من دمشق ، وأن حملة ثالثة وهي كناية عن فرقة من فرسان الشركس قد احتشدت في القنيطرة تحت إمرة القومندان كوله للهجوم على المجدل من الشرق الجنوبي .
    فأقفلت هذه الأنباء الخطيرة الخواطر وعقد إجتماع بحضورالزعما فضل الله بك الأطرش من عرمان والشيخ علي فرحات شيخ بقعاتا والشيخ أسعد كنج شيخ المجدل وسواهم .
    وبعد المداولة وضعت خطة الدفاع على الوجه الآتي : جعلت قلعة جندل مركزا للدفاع عن المجدل فيما إذا هوجمت من تلك الناحية ورابط فيها قسم من المجاهدين .
    وفرقة رابطة في موقع مشهد الطير شرقي المجيدية اي غربي بانياس . وقد عززت هذه الفرقة إذ كان عليها صد حملة غرانكور الرئيسية الزاحفة من الغرب من مرجعيون .
    وقد رابط بعض المدافعين القلائل بين مسعدة وبقعاتا أي جنوبي المجدل .
    وتمركزت هذه القوى في الآنفة الذكر خلال ثمانية أيام بانتظار الهجوم .
    ويقول بني معروف ان القيادة الفرنسية ابدلت الخطة الأولى التي كان الدروز قد اتخذوها أساسا للدفاع والقتال وانهم عدلوا عن ارسال حملة الغرب من مرجعيون . لذلك سحبوا قواتهم من جهات المجيدية . ومما جعلهم يعتقدون هذا الإعتقاد ورود معلومات تفيد أن الزحف قد بدأ بتاريخ 30 آذار من الشرق حيث أن فرقة من الجيش بدأت هجومها بطريق جباثة الخشب وأن فرسان الشركس قد زحفوا من القنيطرة معززين بفرقة من المصفحات .

    ونهار الخميس أول نيسان وصلت حملة دمشق وانقسمت إلى ثلاث فرق :
    الفرقة الأولى زحفت بطريق مسعده ( جنوبي المجدل)
    الفرقة الثانية بطريق جباثة الخشب سحيتا ( شرقي المجدل )
    والثالثة بطريق حضر.
    وقد صد الفرقة الثالثة فضل الله بك الأطرش مع فرسانه البالغين نحو ماية فارس .
    أما الحملة الزاحفة بطريق سحيتا فقد (قاومها ) الشيخ فارس سر الدين والشيخ قاسم حسون من حضر ورجالها . أما الحملة الزاحفة بطريق قنطرة وهي مؤلفة من فرسان الشركس فقد قاتلها الشيخ اسعد كنج والشيخ علي فرحات .
    أما حملة مرجعيون بقيادة الكولونيل كليمان غرانكور ، وهي الرئيسية ، والتي اعتقد بني معروف أنها الغيت فقد أطلت عليهم فجأة طلائعها من فرسان الصباحيين الزاحفة بطريق الغجر نبع تل القاضي ( أحد ينابيع الأردن ) وقد زحفت هذه الحملة بخط انتشار بمحاذاة الحدود الفلسطينية. وكان هذا الزحف صباح أول نيسان وهو الموعد المضروب للزحف ‘لى المجدل من جميع الجهات .
    أما الجناح الأيسر من حملة غرانكور فقد زحف من حاصبيا في قلب جبل حرمون منقضا على المجدل من الشمال الغربي . وكانت هذه الفرقة مؤلفة من الفدائيين الفرنسيين .
    وفي أول يوم من الهجوم حاول بني معروف الهاء المهاجمين بمناوشات متعددة بقصد تأخــير الزحف ليتسنى جلاء الحريم والعجزة والأطفال والمواشي .
    يتبع إنشاء الله .
    من كتاب بنو معروف في ساحات المجد .
    avatar
    amal
    Admin

    عدد المساهمات : 392
    نقاط : 3108
    تاريخ التسجيل : 10/09/2010

    رد: معارك مجدل الشمس في التاريخ

    مُساهمة من طرف amal في السبت سبتمبر 24, 2011 6:16 am

    وبانتظار التتمه


    معارك عديده مثلتها الايام لدى الظائفه وهذه سلسله من احداها


    تحيه ولبدايه رائعه


    _________________
    حبنا يلي مثل الزهر لما ابتدى يشتاق للشمه صابو مثل شي طفل عمره شهر تيتم قبل ما قال يا امي
    avatar
    ورق الورد

    عدد المساهمات : 77
    نقاط : 2704
    تاريخ التسجيل : 12/09/2010

    رد: معارك مجدل الشمس في التاريخ

    مُساهمة من طرف ورق الورد في السبت سبتمبر 24, 2011 9:18 am




    مجدل شمس

    تقع على المنحدرات الجنوبيه لجبل الشيخ وترتفع 1200متر عن سطح البحر سميت هكذا نظرا الى علوها وارتفاعها المواجه لاشعه الشمس بمعنى ان الشمس عند شروقها تصل الى جميع بيوتها تقريبا قبل ان تصل الى ايه مكان اخر بالهضبه فاذا كان الارتفاع يرمز الى المجد وبسبب قربها من الشمس فمعنى ذالك مجد الشمس حيث حرف الاسم الى مجدل شمس
    يعتقد ان القريه كان ماهوله بالسكان من القرن التاسع عشر قبل الميلاد اما الاستيطان الموحد فقد بدا بها زمن الامير فخر الدين المعني الكبير اي قبل 400 سنه فقط يبلغ عدد سكانها حوالي ستة الاف ونصف نسمه كلهم موحدون يعتاشون على ززراعه التفاح والفواكه المختلفه كما توجد فيها برادات وصناعات يدويه خفيفه وتجاره واصحاب وظائف وحرف متنوعه ويوجد في القريه مقام النبي اليعفوري عليه السلام


    متابعه
    avatar
    ملاك

    عدد المساهمات : 70
    نقاط : 2711
    تاريخ التسجيل : 15/09/2010

    رد: معارك مجدل الشمس في التاريخ

    مُساهمة من طرف ملاك في السبت سبتمبر 24, 2011 9:37 am

    إنها معارك العز والكرامة

    معارك البطولات والفخر

    معارك كتبت على صفحات التاريخ بالدم

    أشكرك
    avatar
    الشوق

    عدد المساهمات : 56
    نقاط : 2330
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    رد: معارك مجدل الشمس في التاريخ

    مُساهمة من طرف الشوق في الأحد سبتمبر 25, 2011 3:17 am

    يا هلا بملاك وأمال :] يا ميت هلا :]

    وشكرااا لهل معلومة إختي لولو :]:]
    avatar
    الشوق

    عدد المساهمات : 56
    نقاط : 2330
    تاريخ التسجيل : 23/09/2011

    رد: معارك مجدل الشمس في التاريخ

    مُساهمة من طرف الشوق في الأحد سبتمبر 25, 2011 3:18 am

    هذه المتابعة وبالفعل معركة رائعه ! بالفعل كم هم الموحدون يدافعون عن الشرف حتى لو أدى ذلك لخسارتهم !


    وما أن بدأ زحف حملة الغرب ، أي حملة غرانكور ، حتر بدأت المدفعية الضخمة المركزة شرقي سهل مرج الخيام وهي من عيار 155 بتمهيد الطريق أمام الحملة تعاونها ثماني عشر طائرة محلقة فوق معاقل الثوار تمطرهم بقنابلها .
    وما أن أشرفت حملة غرانكور على غربي بانياس حتى صدمها الشيخ جميل حسين قيس وكان ذلك لدى الساعه الثامنة صباحا من الخميس أول نيسان واضطرت طلائع الحملة وهي من فرسان الصباحيين إلى التراجع نحو وادي العسل . وخلال هذه المعركة سقط شهيدا الشيخ جميل قيس وشخص من عين جرفة وجرح إثنان . أما من رجال الجيش فقد قتل ضابط ونحو ثلاثين جنديا صباحيا كما قيل ، وخسرت الحملة طائرتين الاولى سقطت قرب جسر الغجر والثانية في مرج الخيام .
    ولم تتمكن الحملة من أن تتجاوز بانياس بل قضت ليلتها هنالك ( كان هدفها حسب الخطة أن تخيم في بانياس ) وفي أثناء الليل هجم الدروز وقنل أثناء ذلك أحد المهاجمين .
    ونهار الجمعة 2 نيسان ، تحركت الحملات جميعها وهدفها المجدل وانقسمت إلى أربع فرق: الاولى زحفت من الشمال بطريق شبعا – بركة مرج المن – بئر نصوبا. واحدقت بالمجدل من الشمال الغربي . والثانية زحفت بطريق مشهد الطري قلعة بانياس _ جباثة الزيت- فأحدقت بلمجدل من الغرب .
    والفرقة الثالثة ، كان طريقها عين قنية بانياس ( كان قائدها القومندان قيصر زهران يمين ) فدخلت هذه القرية واحرقت فيها بأمر القيادة العليا دار الشيخ فرحان الشعلان . ثم تركت الحملة البلدة الخالية من السكان وتابعت تقدمها بطريق حواريث أرض الشميسي واتصلت بالفرقة الزاحفة بطريق عين القعقان .
    أما الحملة الرابعة فكان زحفها بطريق الحوشبا – قرية مسعدة واتصلت بحملة الشرق الزاحفة من القنيطرة بطريق قريتي بقعاتا—مسعدة .
    ولدى الساعة الخامسة مساء كانت خطة التطويق قد اكتملت والقوى جميعها قد احدقت بلمجدل من جميع الجهات ما خلا الجهة الشرقية الشمالية وهي موقع جبلي ( سنبين الأسباب فيما بعد ).
    ونهار السبت 3 منه حمي وطيس القتال واظهر بنو معروف شجاعه خارقة بالدفاع عن معقلهم المجدل.
    وبتاريخ 4 منه أصيب الشيخ فارس سر الدين المرابط بجهات سحيتا بعدة جراح نقل على أثر من جبهة القتال إلى جبل حرمون كما استشهد الشيخ قاسم حسون . وعلى اثر خسارة هذين القائدين ضعف المعنويات وتبلبلت الحالة في جبهة سحيتا الشمالية وتراجع بنو معروف تحت وطأة الضغط المتزايد والقوة الجبارة . وعندئذ احتل الجيش هذه الجبهة .
    ومن هذا المركز الإستراتيجي الشرف على المجدل ركزت المدافع واخذت تقصف المجدل تعاونها المدفعية المركزة لى مطل المجدل الجنوبي . والمدفعية المركزة بقرب بركة ران ، كما حلق سرب كبير من الطائرات وراح يمطر مراكز الثوار بحممه.
    وبالرغم من القوى الجبارة المهاجمة فقد صمد بنو معروف في اكتر معاقلهم يدافعون حسب تقاليدهم المشهورة .
    وبينما المعارك تعصف بشدة اتصل بهم أن احد الخونة (!!!) من أهل الجوار ارشد القيادة إلى ملجأ الحريم في جبل حرمون فعلم بهذا الخبر المغفور له الشيخ حسين قيس المقيم بقرب هذا الملجأ فبعث بالخبر إلى المدافعين طالبا أن ينسحبوا حالا ويخفوا لنجدة الحريم والدفاع عن الشرف الذي هو أعز من المجدل . فانسحب بنو معروف فورا من ساحة القتال نحو حرمون شمالا .
    يتبع إنشاء الله .
    من كتاب بنو معروف في ساحات المجد .
    avatar
    مطر

    عدد المساهمات : 46
    نقاط : 2295
    تاريخ التسجيل : 26/09/2011

    رد: معارك مجدل الشمس في التاريخ

    مُساهمة من طرف مطر في الإثنين سبتمبر 26, 2011 6:19 am

    دائما كانت معاركنا عبره يتعلم الناس ان لا يجابهونا فيها


    شكرا لك

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 8:28 am