ba7rtawhed

أهلا بك يا زائرنا الكريم
إن كنت غير مسجل تفضل بالتسجيل او اضغط اخفاء و استخدم التسجيل السريع
مع اطيب التحيات و التمنيات بقضاء وقت ممتع في رحاب الموحدين
و بين ثنايا منتدانا المتواضع

بـحـر التـوحـيد

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المواضيع الأخيرة

» لحظات من القلب.....
الثلاثاء أكتوبر 01, 2013 7:11 am من طرف amal

» جبلنا انت قدّه
الأربعاء أغسطس 14, 2013 9:09 pm من طرف omar

» النبي شعيب ع
الخميس أبريل 11, 2013 2:32 pm من طرف فايز عزام

» اطعام الفم ام اكرام العلم
الخميس مارس 07, 2013 3:29 pm من طرف فايز عزام

» كلام خير وعلم
الخميس فبراير 07, 2013 2:50 pm من طرف فايز عزام

» حديث ليلة الجمعة
الخميس يناير 03, 2013 2:50 pm من طرف فايز عزام

» عاقل وجاهل
الإثنين نوفمبر 26, 2012 2:08 pm من طرف فايز عزام

» جيل جديد ! فكر جديد؟ ....فايز عزام
الأربعاء سبتمبر 26, 2012 6:21 am من طرف amal

» منقول ..... وموضوع رائع !!!! ألف شكر للأخت إلي نقلتوا !!!
الأربعاء مارس 14, 2012 1:13 pm من طرف الشوق

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

amal - 392
 
نسيبة - 85
 
ورق الورد - 77
 
ملاك - 70
 
ذكـ إنسان ـرى♥ - 58
 
الشوق - 56
 
omar - 51
 
مطر - 46
 
coldfire - 17
 
ابن آدم - 14
 

الموضوع المميز بالاسبوع

صاحب الموضوع

سحابة الكلمات الدلالية


    قصة الداعي الشهير عمار

    شاطر
    avatar
    amal
    Admin

    عدد المساهمات : 392
    نقاط : 3131
    تاريخ التسجيل : 10/09/2010

    قصة الداعي الشهير عمار

    مُساهمة من طرف amal في الإثنين أكتوبر 24, 2011 12:39 pm


    قصة الداعي الشهير عمار

    ----------------

    الداعي الشهير عمار
    اسمه حسن مغربي عمار
    والده من زعماء كتامه وكبار اعيانهم
    ولكن حسن استجاب لدعوه التوحيد فترك بلده ليبيا وجاء الى مصر حيث دخل الى دار الحكمه وتلقى علم العارفين وتدرج في الرتب وتميز بشجاعته وتضحيته وانضباطه
    فكان علم من اعلام الدعوه وسيف من سيوفها ونذيرا من نذورها واكبر شهيد بين الاف الموحدين الذين سقطو على شفاههم ذكر الله وفي قلوبهم نور الله وفي عقولهم حجة الله وكتابه



    اختار مولاي بهاء الدين (ص) الداعي عمار للمهمات البعيده والشاقه لانه احب فيه نور الايمان وصحة اليقين ونصرة الحق
    وعندما بدأت اخبار اهل الرده في وادي التيم تصل الى مصر وبعدما تمادى بعضهم بالغي والفساد ونشر الاباحه والاستباحه بين صفوف الموحدين لم يكن من بد للمواجه والمجابه ولما كان العنف لا تجيزه رسالة التوحيد الا في حالتين


    الاولى في الدفاع عن النفس

    والثانيه في الدفاع عن العرض والارض

    لهذا وقع الاختيار على رسولين من التقات الاحرار احدهما كانت السيده ساره ذات العفه والطهاره وقد حملت الرساله وجائت الى وادي التيم مرورا بجبل لبنان برفقة والدها الشيخ ابو حسن تقي
    وكانت في طريقها وحيث ما تحل تدعو للتوحيد تعقد للنساء المجالس في السهرات تدعوهن للطاعه في العباده والصبر والشجاعه في مواجهة المحنه وكان لها دور كبير في شد ازر المستجيبات وتثقيهن
    وما زال لذكراها مقامان

    الاول قريبا من قرية ظهر الاحمر في وادي التيم

    والاخر على الطريق المؤدي لبلدة شارون في قضاء عاليه

    اما الرسول الثاني لردع المشركين بالله فقد كان الداعي عمار حيث سار باتجاه وادي التيم سنة 418ه راكبا فرسه حامل سيفه وايمانه ورسالة توبيخ وتأنيب من مولانا بهاء الدين (ص) للمرتد سكين وجماعته

    وصل الداعي للوادي غريبا لا يعرف الاماكن ولا اهلها سأل عن بلدة بكيفا ونزل ضيفا عند الشيخ ابا الخير سلامه بعدما اطلعه على مهمته وغايته وكان لسكين اعين وجواسيس اعوان سوء وشر واعتداء
    فنصح الشيخ الداعي الشجاع بترك سيفه ولقاء المرتد سكين اعزل حبا بلمسالمه وتجنبا لاي استفزاز فعمل الداعي بالنصيحه وتوجه الى سكين اعزل حيث لاقاه في قرية كوكبه ومعه جماعة الخارجين عن الدين والاداب وما ان فتح لهم الرساله حتى ظن سكين انها تقليدا له له فطلب من الرسول ان يقرئها فقرء الداعي رساله لسان المؤمنين وفيها ما لا يرضي المرتدين وسكين
    فقامو الى الرسول الامين اوثقوه وضربوه و واسروه وكان في اسره قويا وجريئا وصرحا خاطبهم في الايات واعطاهم النصح ودعاهم الى عوده لالتزام شروط التوحيد والميثاق ذكرهم بالعهد والصلاة وناشدهم بالله ورسوله والامام وحدوده هددهم بسيف الحق وعقاب العصاة ووعدهم بالرحمه والعفو طلب منهم العوده الى الدين والزهد والعباده والطاعه حذرهم من التمادي بالعصيان والفجور والسكر والعصيان
    كان الداعي عمار في اسره المؤمن الموحد الراضي المتوكل ....لم يهن عن شهادة الحق ولم يستسلم في موقفه
    فتشاور المرتدين فيما بينهم فقامو اليه وسلبوه ثيابه وما يحمله فعادو اليه وضربو وطردوه وما خرج من كوكبه حتى لحقو به واجهزو عليه وغيبوه في رجمه من الحجاره حتى لا يطالبون بدمه ثم تقاسمو ما سرقوه وتفرقو فرحين وعادو الى سكين فسئلهم هل احرقتم الجثه فقالو لم تأمرنا بذلك فقال ارجعو واحرقوها فعادو الى المكان ليبحثو عن جسد الشهيد الشاهد فلم يوفقو بالعثور عليه لانه تشابكت الرجم وتشابهت فغادرو

    وكان لله سبحانه وتعالى في ارادته وهو قداسة الشهيد عمار وطهارة روحه وجسده
    لقد مر بعض الاعراض يقصدون فلسطين في قافله من الخيل والجمال وقرب تلك اللجوم ربضت ناقة احدهم فحاول صاحبها تحريكها واجتمع القوم يستنهضون الناقه وكلما قامت عادة الى حيث كانت فوصلت الى الانوف رائحه تنبعث من تحت الحجاره فعمل القوم على ازاله الحجاره حتى وصلو الى جثمان الداعي الشاب فقال احد العارفين منهم انه ولا شك جسد لولي او مضلوم فدعونا نحمله على ظهر هذه الناقه وحيثا تربض ندفنه فيكون لنا ثوابا واجلا

    فسارت القافله وعلى ظهر الناقه جثمان الداعي الشهيد وبقيت في سيرها حتى اتت سهل الحوله في فلسطين وفي محل من ذلك السهل الفسيح ركعت الناقه وربضت وعلى ضهرها جسد الشاب طاهرا علية قماش رقيق لف فيه
    انزل الاعراب الجثه دفنوها ثم تابعوا مسيرتهم بعدما اخبرو بعض الاهالي من تلك المنطقه وقد بني للشهيد بعدها
    مقاما هناك يزورونه الناس ويتباركون به

    كما بني له مقاما في قريه بكيفه حيث نزل عند وصوله حاملا رسالته ويعتقد ان المقام يضم بعض ما تركه عند الشيخ ابا الخير سلامه

    وتجلت القدره الالهيه غضبا واتقاما عادلا من اهل الرده اولئك الذين اجتمعو على الداعي وقتلوه فقد اجتمعو بعدها في مكان من قرية شعيره لاسباب غير دينيه فتصدع المنزل وانهارت حجارته على رؤوس اولئك الغادرين ولم ينجو منهم احد


    _________________
    حبنا يلي مثل الزهر لما ابتدى يشتاق للشمه صابو مثل شي طفل عمره شهر تيتم قبل ما قال يا امي
    avatar
    نسيبة

    عدد المساهمات : 85
    نقاط : 2356
    تاريخ التسجيل : 07/10/2011
    الموقع : سوريا [ جرمانا]

    رد: قصة الداعي الشهير عمار

    مُساهمة من طرف نسيبة في الأربعاء أكتوبر 26, 2011 12:57 pm

    من منا لايعلم بقصة الشهيد عمار البطل الذي فتكته أيادي الغدر

    يسلمو أمول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 10, 2017 6:49 pm